دانلود کتاب عربی

دانلود مستقیم کتابهای رشته زبان و ادبیات عربی

نزار قبانی
ساعت ٢:٤٦ ‎ب.ظ روز دوشنبه ۱۳۸۸/٩/٢۳   کلمات کلیدی:

موقع نزار قبانی

حیاة نزار قبانی:

مر بالشعر العربی کثیرون, وکثیرون منهم عباقرة و"فطاحل" فی عالم الشعر غیر أن واحدا فقط, أثار من الضجیج والحب والکراهیة والاعجاب والرفض, ما لم یثره الآخرون
    حیث توفی فی الثلاثین من أبریل ( نیسان ) فی عام 1998
    وترک لنا 35 دیوانا وکتابا, من أجمل ما کتب فی الشعر العربی, وشجون الانسان العربی
    عرف نزار قبانی فی شرق الوطن العربی وفی غربه, وقرأ له رجال ونساء, وأعجب به صغار وکبار, وصارت دواوینه مثل روایات احسان عبد القدوس, مما یزرع فی المخدة أو یهجع فی السریر

    **المدلل**

    ولد نزار قبانی سنة 1923, فی" مئذنة الشحم" فی دمشق, لیعیش طفولته مدللا بین اخوته, فی منزله الدمشقی الأصیل, وهو من البیوت الشامیة القدیمة, ویتکون من طابقین, أحدهما باحة مکشوفة مصنوعة من الرخام والأعمدة الرخامیة, التی یتسلقها الیاسمین الأبیض والورد الأحمر وفیها شجر اللیمون, وفی منتصف الباحة نافورة میاه
    نشأ نزار فی هذا الجو الرومانسی الجمیل, تربطه بأمه علاقة حمیمة. فقد ظلت ترضعه من صدرها حتى بلغ السابعة من عمره, وتطعمه الطعام بیدها حتى بلغ الثالثة عشرة من عمره, حتى قالوا عنه انه یعانی من عقدة "اودیب" عاشق أمه, حتى أن بعض العلماء النفسیین أخذ یطبق علم النفس على شعر نزار, ویرى أن سر استعماله کلمة "نهد" هو طول فترة رضاعته
    وعندما کان فی الثالثة عشرة من عمره کان ضیوف أبیه یسألون: "ماهی اهتمامات نزار؟" فیجیبهم والده بکل بساطة :"ابنی یرید أن یکون شاعرا" فیتغیر لون سائلیه, ویتصبب العرق البارد من جباههم ویلتفتون الى بعضهم قائلین: "لا حول ولا قوة الا بالله..قل لن یصیبنا الا ما کتب الله لنا
    لکن نزار لم یبدأ حیاته شاعرا بل بدأ


مر بالشعر العربی کثیرون, وکثیرون منهم عباقرة و"فطاحل" فی عالم الشعر غیر أن واحدا فقط, أثار من الضجیج والحب والکراهیة والاعجاب والرفض, ما لم یثره الآخرون
    حیث توفی فی الثلاثین من أبریل ( نیسان ) فی عام 1998
    وترک لنا 35 دیوانا وکتابا, من أجمل ما کتب فی الشعر العربی, وشجون الانسان العربی
    عرف نزار قبانی فی شرق الوطن العربی وفی غربه, وقرأ له رجال ونساء, وأعجب به صغار وکبار, وصارت دواوینه مثل روایات احسان عبد القدوس, مما یزرع فی المخدة أو یهجع فی السریر

    **المدلل**

    ولد نزار قبانی سنة 1923, فی" مئذنة الشحم" فی دمشق, لیعیش طفولته مدللا بین اخوته, فی منزله الدمشقی الأصیل, وهو من البیوت الشامیة القدیمة, ویتکون من طابقین, أحدهما باحة مکشوفة مصنوعة من الرخام والأعمدة الرخامیة, التی یتسلقها الیاسمین الأبیض والورد الأحمر وفیها شجر اللیمون, وفی منتصف الباحة نافورة میاه
    نشأ نزار فی هذا الجو الرومانسی الجمیل, تربطه بأمه علاقة حمیمة. فقد ظلت ترضعه من صدرها حتى بلغ السابعة من عمره, وتطعمه الطعام بیدها حتى بلغ الثالثة عشرة من عمره, حتى قالوا عنه انه یعانی من عقدة "اودیب" عاشق أمه, حتى أن بعض العلماء النفسیین أخذ یطبق علم النفس على شعر نزار, ویرى أن سر استعماله کلمة "نهد" هو طول فترة رضاعته
    وعندما کان فی الثالثة عشرة من عمره کان ضیوف أبیه یسألون: "ماهی اهتمامات نزار؟" فیجیبهم والده بکل بساطة :"ابنی یرید أن یکون شاعرا" فیتغیر لون سائلیه, ویتصبب العرق البارد من جباههم ویلتفتون الى بعضهم قائلین: "لا حول ولا قوة الا بالله..قل لن یصیبنا الا ما کتب الله لنا
    لکن نزار لم یبدأ حیاته شاعرا بل بدأ بأشیاء فنیة أخرى مثل الرسم, وکان مولعا بالألوان ویصبغ الجدران بها. وأدرک أن لن یکون رساما عبقریا, فقرر أن یجرب الموسیقى والتلحین, فأحضر عودا وطلب من أمه أن تأتی له بأستاذ یعلمه العود والموسیقى. وبدأ یتلقى دروسه الموسیقیة. لکن الأستاذ بدأ معه بطریقة غیر موفقة, فقد بدأ یعلمه النوتة الموسیقیة, وهی علم مثل الریاضیات, حسب قوله, وهو یکره الریاضیات

    **میلاده الشعری**

    کان عمره 16 عاما, عندما سافر سنة 1939 فی رحلة بحریة الى روما مع المدرسة. وأثناء وقوفه على سطح السفینة, شاهد الأمواج والدرافیل, وهی تقفز حول الباخرة فجأة أول بیت شعری ثم الثانی والثالث الرابع, وهکذا
    فنزل سریعا وکتب الأبیات کی لا ینساها ولا تضیع, واضعا ایاها طی الکتمان حتى لایسخر أصحابه. ونام تلک اللیلة, ولأول مرة فی حیاته, یوم 15 أغسطس شاعرا للمرة الأولى واستیقظ وهو شاعر أیضا
    التحق نزار بکلیة الحقوق لدراسة القانون ولم یمارس قضیة الدفاع فی حیاته الا عن قضیة واحدة, وهی قضیة المرآة
    عندما کبر نزار قبانی وصار شابا, لم ینفصل عنه الطفل, بل کبر معه بکل سلوکیاته الصاخبة وأنانیته. وعندما فشل فی أن یکون رساما أو موسیقیا, قرر أن یکون شاعرا, وهو یعرف تماما أن التفرد لن یکون الا بالاختلاف, وهی موهبة لا یجیدها کثیرون
    ومنذ دیوانه الأول "قالت لی السمراء" الذی أصدره نزار قبانی, الطالب فی کلیة الحقوق, وعلى نفقته الخاصة, أثار هذا الصوت المختلف جدلا عنیفا, وصفه نزار فی ما بعد فقال "لقد هاجمونی بشراسة وحش مطعون, وکان لحمی یومئذ طریا
    ویسهل أن نتصور رد الناس على شاعر لم یبلغ العشرین من عمره یتوجه لهم بقصیدة عنوانها "خبز وحشیش وقمر" , ینتقد بها سلوکیاتهم. فقد هلل أناس للقصیدة, بینما طالب آخرون برأس من قالها, ویبدو أن الضجة أثارت شهیة الطفل الشاب نزار ووجدها أول سطر فی کتابه الأسطوری

    **العمل الدبلوماسی**

    تخرج نزار سنة 1945 من کلیة الحقوق فی جامعة دمشق, ثم التحق بوزارة الخارجیة السوریة, وانتقل فی العام ذاته الى القاهرة موظفا دبلوماسیا فی السفارة السوریة. وکان عمره انذاک 22 عاما, وکانت القاهرة فی ذروة نضجها الثقافی والصحافی والاذاعی, وکان نزار یحمل فی جعبته دیوان شعر جدید اسمه خارج عن المألوف فی عالم الکتاب وهو "طفولة نهد". وکانت صیاغته الشعریة غیر مألوفة أیضا فی ذلک الزمان
    قدم نزار الدیوان لثلاثة من نجوم الفکر والصحافة والنقد, هم : توفیق الحکیم, وکامل الشناوی, وأنور المعداوی, الذی تحمس للشاعر الشاب, فکتب مقالا نقدیا عن الدیوان وحمله الى أحمد حسن الزیات, صاحب مجلة "الرسالة" المصریة. ولما کانت "الرسالة" کجلة محافظة, نشر الزیات نقد المعداوی, لکن بعد أن غیر عنوان الدیوان من "طفولة نهد" الى "طفولة نهر", فقال نزار تعلیقا على هذا: "وبذلک أرضى (حسن الزیات) صدیقه الناقد أنور المعداوی وأرضى قراء الرسالة المحافظین, الذین تخیفهم کلمة النهد وتزلزل وقارهم, ولکنه ذبح اسم کتابی الجمیل من الورید الى الورید
    وهکذا شهدت القاهرة میلاد شاعر انطلق فی بیئة تحفل بطه حسین, وعباس محمود العقاد, وعبد القادر المازنی, وعبد العزیز البشری, وأحمد أمین, وبشر فارس, ودرینی خشبة, وأحمد حسن الزیات, ومصطفى صادق الرافعی, ومحمود حسن اسماعیل, وبیرم التونسی, وابراهیم ناجی, ونجیب محفوظ, ویحیى حقی, وعزیز أباظة
    وهکذا تعود على مصر وتعودت مصر علیه وصارت تعتبره واحدا من شعرائها أو من أولادها. لکن حیاة الدبلوماسیین لا تستقر بهم, فانتقل نزار الى العمل فی عدة عواصم بعد القاهرة, منها: أنقرة ولندن ومدرید وبکین وبیروت
    وظل نزار یعمل فی الخارجیة السوریة أکثر من 20 عاما, حتى استقال منها عام 1966, وأسس دارا للنشر باسمه فی بیروت, متفرغا بذلک لقراره الوحید, وهوالشعر

    **زواج وطلاق**

    تزوج نزار بعد سنوات من انتسابه الى السلک الدبلوماسی السوری, بقریبة له هی "زهراء أقبیق", أم ابنه توفیق وابنته هدباء. وقد جاء زواجه بها فی مرحلة البدء فی اقلاعه نحو عالم الکفاح الصعب بسیف الشعر ونحو آفاق الشهرة. وکانت زهراء "سیدة بیت", نمت وترعرعت فی بیئة اجتماعیة محافظة شامیة تقلیدیة, وکانت اتصالات ورسائل "المعجبات" قد بدأت تنهمر على نزار انهمار المطر, من شتى أرجاء الوطن العربی, وکان نزار وسمیا أنیقا رشیقا قویا رقیقا فی آن, ولم تکن لدى زهراء قدرة تعینها على تحمل أن یکون زوجها لها ولغیرها, فکانت تسارع الى تمزیق رسائل المعجبات به وبشعره, ولم یکن ثمة مفر من تصادم الماضی بالمستقبل الآتی الأکثر تطورا وجمالا, فطلقها نزار بالحسنى
    وفی عقد الخمسینات ارتبط نزار بعلاقة, بحفیدة رئیس الوزراء السوری الأسبق "فارس الخوری", کولیت خوری, ابنه سهیل خوری, النائب الأسبق فی المجلس النیابی السوری. وبعد زواجها بشاب اسبانی فارع الطول ووسیم الملامح, أنجبت منه طفلتها الوحیدة, سجلت کولیت تفاصیل علاقة الحب العاصف التی جمعتها بنزار. وفی روایتها الأولى الشهیرة "أیام معه", وهی الروایة التی اشتراها المنتج السینمائی السوری صبحی فرحات لانتاجها للسینما, کان نزار هو بطل الروایة

    **على عرش بلقیس**

    التقى نزار "بلقیس" للمرة الأولى, ولم یکن یعلم أن عقله وقلبه سیتعلقان بها الى هذا الحد المجنون, الذی دفعه رغم الرفض المتواصل, الى الاستمرار فی التقدم لخطبتها حتى نال ما کان یحلم به, التقاها فی حفل استقبال بسیط فی احدى السفارات العربیة فی بیروت, وکان خارجا لتوه من أزمة وفاة زوجته الأولى"زهراء" الدمشقیة, وولده "توفیق" الذی توفی اثر عملیة جراحیة للقلب فی لندن, وهو لا یزال فی الثانیة والعشرین من عمره. وکانت ابنته الوحیدة "هدباء" قد تزوجت وانتقلت لتعیش مع زوجها فی احدى دول الخلیج العربی. کان نزار وحیدا تماما وکانت بلقیس قبیلة من النساء, هیفاء فرعاء یکاد شعرها یلامس الأرض فی استرسال لم تر عین نزار مثله. هکذا رآها, عفیة وهدارة بشکل جعله یعود الى کتابة الشعر مرة أخرى بعد توقف دام ثلاث سنوات, لم یکن یعرف له نزار مبررا. ویقول: "لکنها بلقیس, أعادت الحبر للأقلام مثلما أعادت الدماء للعروق
    تقدم نزار لخطبة بلقیس لأول مرة عام 1962, لکن عائلتها رفضت لما کانت تسمع عن نزار من أنه شاعر النساء والغزل والحب, ولم تأمن على ابنتها أن تعیش مع رجل کل کلامه عن النساء. وظل نزار یلاحقها باصرار شدید مدة سبع سنین, رفضت خلالها أشخاصا عدیدین لأنها تحب نزار على الرغم من أنه یکبرها کثیرا, فهی لم تتجاوز 23 عاما, وهو فی سن الأربعین
    وعاود الکرة عام 1969, وکانت الموافقة وتزوجا لیعیشا معا فی بیروت, ورزقا بطفلین: زینب وعمر. ونعم نزار معها بحب عمیق لا تشوبه شائبة ولا تعکر صفوه الأیام, حتى جاء الیوم المشؤوم الذی فقد فیه نزار کل شیء. فقد قتلت بلقیس عام 1981 فی حادث انفجار دمر السفارة العراقیة فی بیروت, وصمت نزار لصیح وقد جن جنونه: "سأقول فی التحقیق.. انی قد عرفت القاتلین..

       بلقیس..یافرسی الجمیلة..اننی من کل تاریخی خجول
       هذی بلاد یقتلون بها الخیول..
       سأقول فی التحقیق:
       کیف أمیرتی اغتصبت..
       وکیف تقاسموا الشعر الذی یجری کأنهار الذهب
       سأقول کیف استنزفوا دمها..
       وکیف استملکوا فمها..فما ترکوا به وردا
       ولا ترکوا به عنبا..
       هل موت بلقیس..هو النصر الوحید فی تاریخ کل العرب؟"

    وبکى نزار بمرارة زوجة سقته من حنانها 12 عاما, نعم فیها بالراحة والسکینة, وصار یجمع ولدیه, زینب وعمر, ویغلق بابه منذ الغروب, بعیدا عن الناس, عله یسبح بخیاله فیقابل طیف بلقیس

    **الموت والولادة**

    لماذا هو الشاعر الوحید الذی عندما تقرأ کلماته أی امرأة تشعر بأنها هی التی تتکلم؟ ولماذا یحمل نزار لقب"نصیر المرأة"؟ لماذا عاش ومات یدافع عن النساء؟ هو نفسه لا یدری, ویتساءل :" هل کان موت أختی فی سبیل الحب, أهم العوامل النفسیة التی جعلتنی أتجه الى الکتابة عنها وعن مشاعرها واحساسها؟ هل کان ذلک تعویضا لما حرمت منه أختی؟
    وعلى جسد المرآة, صعد نزار قبانی رقیقا, مثل الفراشة الهامسة:

       "حبک یاعمیقة العینین
       حبک مثل الموت أو الولادة
       صعب أن یعاد مرتین"

    وکان یخرج من رقته أحیانا لیدخل المجال الذی یحلو للآخرین أن یصفوه بالفحش وهو داخله
    ومع هذا, کانت لنزار قبانی آراء سیاسیة شدیدة العمق. فرأیه أن مشکلتنا فی العالم العربی هی التخلف وسیادة التفکیر الضیق ودبلوماسیة الوساطة والتوکیلات وعن سلوکنا السیاسی العربی یقول نزار:" ان سلوکنا السیاسی هو مجموعة من السلبیات وسلسلة طویلة من الجبریة والقدریة, محاولة لدفع المسؤولیة عن ظهورنا, وربطها بعوامل وقوى خاریجة لا قدرة لنا على دفعها أو ردها

    **نحو الوطن**

    حدثت منذ سنة 1967 انعطافة جذریة فی شعر نزار, وتحول من شاعر المشاعر النسائیة والجسد الأنثوی الى شاعر سیاسی, فقال فی نکسة یونیو(حزیران)1967, قصیدة ذائعة الصیت "هوامش على دفتر النکسة", لکن الشاعر الکبیر صالح جودت, شن علیه هجوما بالغ العنف. لم یقتصر على الوقوف ضد قصیدة نزار, بل طالب بمنع بث أعماله فی مصر. ویقال ان سبب تلک الحملة هو نجاح نزار المتمیز فی مصر, فی مجال الغناء بعد طهور أغانیه المشهورة مثل "أیظن" و"ماذا أقول له
    ونجحت الحملة وصدر قرار بمنع أغانی نزار وأشعاره من خلال التلفزیون المصری, بل ومنع اسمه نهائیا, وصدر فی الکتمان قرار بمنعه من دخول مصر. وکانت تلک القرارت بالنسبة الیه أشبه باصدار حکم الاعدام
    لکن نزار بادر وأرسل الى الرئیس الراحل جمال عبد الناصر رسالة, هذا جزء منها:
    " سیادة الرئیس, فی هذه الأیام التی أصبحت أعصابنا فیها رمادا وطوقتنا الأحزان من کل مکان, یکتب الیک شاعر عربی, یتعرض الیوم من قبل السلطات الرسمیة فی الجمهوریة العربیة المتحدة لنوع من الظلم لا مثیل له فی تاریخ الظلم. وتفاصیل القصة اننی نشرت فی أعقاب النکسة قصیدة عنوانها "هوامش على دفتر النکسة", أودعتها خلاصة ألمی وتمزقی, وکشف فیها عن مناطق الوجع فی جسد أمتی العربیة, لاقتناعی بأن ما انتهینا الیه لا یعالج بالتواری والهروب, وانما بالمواجهة الکاملة لعیوبنا وسیئاتنا. واذا کانت صرختی حادة وجارحة, وأنا أعترف سلفا بأنها کذلک, فلأن الصرخة تکون فی حجم الطعنة, ولأن النزیف بمساحة الجرح. ومن منا یاسیادة الرئیس لم یصرخ بعد 5 حزیران؟ من منا لم یخدش السماء بأظافره؟من منا لم یکره نفسه وثیابه وظله على الأرض؟ ان قصیدتی کانت محاولة لتقییم أنفسنا کما نحن..
    وختم رسالته بقوله: "یاسیادة الرئیس, لا أرید أن أصدق أن مثلک یعاقب النازف على نزیفه, والمجروح على جراحه ویسمح باضطهاد شاعر عربی یرید أن یکون شریفا وشجاعا, فی ظل مواجهة نفسه وأمته, فدفع ثمن صدقه وشجاعته
    یاسادة الرئیس, لا أصدق أن یحدث هذا فی عصرک!
    وکان تاریخ الرسالة 30 تشرین الأول(اکتوبر)سنة 1967, ونجحت هذه الرسالة فی انقاذ نزار قبانی من "الاعلام" بعد أن أوصلها الکاتب أحمد بهاء الدین الى الرئیس عبد الناصر. وعادت اغانیه تردد فی الاذاعة والتلفزیون, وعن هذا یقول نزار:" کسرت الحاجز بین السلطة والأدب
    وهکذا طاف نزار بأشرعة الشعر بحار الحب وعوالم الحریة, وخاض بقلمه غمار السیاسة, یدافع ن عروبته, واضعا أمته أمام نفسها بلا تزییف أو تضلیل, لا لأنه یکرههم فیتنقص منهم ویقلل من قدرهم, بل أنه یحب العروبة والعرب ولا یرید لهم الانغماس فی بحر عدو لدود شمر عن ذراعیه وجمع عتاده وسلاحه وتربص به ریب المنون
    ولم یبعد نزار عن قضایا وطنه, حتى عندما استقر به المقام بعیدا فی مدینة الضباب, لندن, حیث کان قلبه فی اتجاه عروبته دائما.
    وقبل الرحیل بعشر سنوات, عاود نزار الحنین الى المنزل الذی ولد فیه, والى شجرة الیاسمین التی علمته حب الجمال. وشد الرحال الى دمشق, حیث زار المنزل العائلی, الذی نشأ فیه, وکأنه أراد أن یودع ملاعب الطفولة
    وأن للغریب أن یعود الى حضن الأرض التی أنجبته. بعد أن أسلم نزار الروح فی 30 ابریل عام 1998, عاد الى دمشق جثمانا محمولا بالطائرة, الى رحم التی علمته الشعر والابداع وأهدته أبجدیة الیاسمین. فقد أوصى نزار قائلا:" أدفن فی دمشق, الرحم التی عملتنی الشعر والابداع, وأهدتنی أبجدیة الیاسمین.

ولنزار قصیدة بعنوان "قراءة ثانیة فی مقدمة ابن خلدون"
یتحدث فیها عن التاریخ الخالی من البطولات منذ رحیل الرسول صلى الله علیه وآله وسلم ورحیل الحسین علیه السلام


إلیکم الأبیات:


وکل ما سمعت عن حروبنا المظفرة
وکرّنا..
و فرّنا..
وأرضنا المحررة..
لیس سوى تلفیق..
هذا هو التاریخ, یا صدیقتی
فنحن منذ أن توفى الرسول
سائرون فی جنازة..
ونحن, منذ مصرع الحسین,
سائرون فی جنازة..
ونحن, من یوم تخاصمنا
على البلدان..
والنسوان..
والغلمان..
فی غرناطة
موتى, ولکن ما لهم جنازة !!
لا تثقی, بما روى التاریخ, یا صدیقتی
فنصفه هلوسة..
ونصفه خطابة..

تحمیل کتاب الصادق النیهوم، نزار قبانی و مهمة الشعر.pdf

انقر هنا لتنزیل هذا الملف